sa3ada


 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأمهات الست

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
danya_hanya
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 522
الموقع : www.asa3ada.ahlamontada.com
tawajod :
100 / 100100 / 100

3alam Marocko
sms : al7ayat bila hob ka al7ayat bila alwan
الأوسمة :
نقاط : 68

مُساهمةموضوع: الأمهات الست   الإثنين 12 يناير 2009 - 0:14

bismillah

::

الأمهات الست


يطلق هذا الوصف على الأصول التالية :

1 - صحيح البخاري 2 - صحيح مسلم 3 - سنن النسائي

4 - سنن أبي داود 5 - سنن الترمذي 6 - سنن ابن ماجه


1 - صحيح البخاري :

هذا الكتاب سماهـ مؤلفه " الجامع الصحيح " وخرجه من ستمائة ألف حديث ، وتعب رحمه الله في تنقيحه ، وتهذيبه ، والتحري في صحته ، حتى كان لا يضع فيه حديثاً إلا اغتسل وصلى ركعتين ، يستخير الله في وضعه ، ولم يضع فيه مسنداً إلا ما صح عن رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - ؛ بالسند المتصل الذي توفر في رجاله العدالة والضبط .

وأكمل تأليفه في ستة عشر عامّاً ، ثم عرضه على الإمام أحمد ويحيى بن معين وعلي بن المديني وغيرهم ، فاستحسنوهـ ، وشهدوا له بالصحة .

وقد تلقاهـ العلماء بالقَبول في كل عصر ، قال الحافظ الذهبي : هو أجل كتب الإسلام ، وأفضلها بعد كتاب الله تعالى .

وعدد أحاديثه بالمكرر ( 7397 ) سبعة وتسعون وثلاثمائة وسبعة آلاف ، وبحذف المكرر ( 2602 ) اثنان وستمائة وألفا حديث ، كما حرر ذلك الحافظ ابن حجر رحمه الله .


* البخاري :

هو أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبه [1] الجعفي - مولاهم - الفارسي الأصل .

ولد ببخارى في شوال سنة 194 هـ أربع وتسعين ومئة ، ونشأ يتيماً في حجر والدته ، وبدأ بالرحلة في طلب الحديث سنة عشر ومائتين ، وتنقل في البلاد لطلب الحديث ، وأقام في الحجاز ست سنين ، ودخل الشام ومصر والجزيرة والبصرة والكوفة وبغداد ، وكان رحمه الله غاية في الحفظ ، ذكر عنه أنه كان ينظر في الكتاب فيحفظه من نظرة واحدة ، وكان زاهداً ورعاً بعيداً عن السلاطين والأمراء ، شجاعاً ، سخيّاً ، أثنى عليه العلماء في عصرهـ وبعدهـ ، قال الإمام أحمد : ما أخرجت خراسان مثله، وقال ابن خزيمة : ما تحت أديم السماء أعلم بحديث رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - ، ولا أحفظ من محمد بن إسماعيل البخاري . وكان مجتهداً في الفقه ، وله دقة عجيبة في استنباطه من الحديث . كما تشهد بذلك تراجمه في " صحيحه ".

توفي رحمه الله في خَرْتَنْك [2] ، بلدة على فرسخين من سمرقند ، ليلة عيد الفطر سنة 256 هـ ست وخمسين ومائتين عن اثنين وستين عاماً إلا ثلاثة عشر يوماً ، وقد خلّف علماً كثيراً في مؤلفاته ، رحمه الله ، وجزاهـ عن المسلمين خيراً .



2 - صحيح مسلم :

هو الكتاب المشهور الذي ألّفه مسلم بن الحجاج رحمه الله ، جمع فيه ما صح عندهـ عن رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - ، قال النووي : سلك فيه طرقاً بالغة في الاحتياط ، والإتقان ، والورع ، والمعرفة ، لا يهتدي إليها إلا أفراد في الأعصار . اهـ .

وكان يجمع الأحاديث المتناسبة في مكان واحد ، ويذكر طرق الحديث وألفاظه مرتباً على الأبواب ، لكنه لا يذكر التراجم إما : خوفاً من زيادة حجم الكتاب ، أو لغير ذلك .

وقد وضع تراجمه جماعة من شراحه ، ومن أحسنها تراجم النووي رحمه الله .

وعدد أحاديثه بالمكرر ( 7275 ) خمسة وسبعون ومائتان وسبعة آلاف حديث ، وبحذف المكرر نحو ( 4000) أربعة آلاف حديث .

وقد اتفق جمهور العلماء أو جميعهم على أنه - من حيث الصحة - في المرتبة الثانية بعد صحيح البخاري ، وقيل في المقارنة بينهما :

تشاجر قوم في البخاري ومسلم

لدي وقالوا : أي ذين تقدم

فقلت : لقد فاق البخاري صحة

كما فاق في حسن الصناعة مسلم


* مسلم :

هو أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري النيسابوري ، ولد في نيسابور سنة 204 هـ أربع ومائتين ، وتنقل في الأمصار لطلب الحديث ؛ فرحل إلى الحجاز والشام والعراق ومصر ، ولما قدم البخاري نيسابور لازمه ونظر في علمه ، وحذا حذوهـ .

أثنى عليه كثير من العلماء من أهل الحديث وغيرهم .

توفي في نيسابور سنة 261 هـ إحدى وستين ومائتين ، عن سبع وخمسين سنة .

وقد خلّف علماً كثيراً في مؤلفاته ، رحمه الله ، وجزاهـ عن المسلمين خيراً .


فائدتان :

الفائدهـ الأولى :

لم يستوعب " الصحيحان " : صحيح البخاري ، ومسلم جميع ما صح عن الرسول - صلّى الله عليه وسلّم - ، بل في غيرهما أحاديث صحيحة لم يروياها ، قال النووي : إنما قصد البخاري ومسلم جمع جمل من الصحيح ، كما يقصد المصنف في الفقه جمع جملة من مسائله ، لا أنه يحصر جميع مسائله ، لكن إذا كان الحديث الذي تركاهـ ، أو تركه أحدهما مع صحة إسنادهـ في الظاهر أصلاً في بابه ، ولم يخرجا له نظيراً ، ولا ما يقوم مقامه ، فالظاهر من حالهما أنهما اطلعا فيه على علة إن كانا روياهـ ، ويحتمل أنهما تركاهـ نسياناً ، أو إيثاراً لترك الإطالة ، أو رأياً أن غيرهـ مما ذكراهـ يسد مسدهـ ، أو لغير ذلك . اهـ .

الفائدهـ الثانية :

اتفق العلماء على أن " صحيحي البخاري ومسلم " أصح الكتب المصنفة في الحديث فيما ذكراهـ متصلاً ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : لا يتفقان على حديث إلا يكون صحيحاً لا ريب فيه . وقال : جمهور متونهما ، يعلم أهل الحديث علماً قطعيًّا أن النبي - صلّى الله عليه وسلّم - قالها . اهـ .

هذا وقد انتقد بعض الحفاظ على صاحبي " الصحيحين " أحاديث نزلت عن درجة ما الْتزماهـ ، تبلغ مائتين وعشرة أحاديث ، اشتركا في اثنين وثلاثين منها ، وانفرد البخاري بثمانية وسبعين ، وانفرد مسلم بمئة .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية [3] : جمهور ما أنكر على البخاري ، مما صححه يكون قوله فيه راجحاً على من نازعه ، بخلاف مسلم فإنه نوزع في أحاديث خرجها ، وكان الصواب مع من نازعه فيها ، ومثّل لذلك بحديث : " خلق الله التربة يوم السبت " [4] ، وحديث " صلاة الكسوف بثلاث ركوعات وأربع " [5] .

وقد أجيب عما انتقد عليهما بجوابين مجمل ومفصل :

1 - أما المجمل : فقال ابن حجر العسقلاني في مقدمة " فتح الباري " [6]: لا ريب في تقديم البخاري ثم مسلم على أهل عصرهما ومن بعدهـ من أئمة هذا الفن في معرفة الصحيح والمعلل ، قال : فبتقدير توجيه كلام من انتقد عليهما يكون قوله معارضاً لتصحيحهما ، ولا ريب في تقديمهما في ذلك على غيرهما ، فيندفع الاعتراض من حيث الجملة . اهـ .

2 - وأما المفصل : فقد أجاب ابن حجر في المقدمة عمّا في " صحيح البخاري " جواباً مفصلاً عن كل حديث ، وألّف الرشيد العطار كتاباً في الجواب عما انتقد على مسلم حديثاً حديثاً ، وقال العراقي في " شرح ألفيته " في المصطلح : إنه قد أفرد كتاباً لما ضعف من أحاديث " الصحيحين " مع الجواب عنها، فمن أراد الزيادة في ذلك فليقف عليه ، ففيه فوائد ومهمات . اهـ .



3 - سنن النسائي :

ألف النسائي رحمه الله كتابه " السنن الكبرى " وضمنه الصحيح ، والمعلول ، ثم اختصرهـ في كتاب " السنن الصغرى " ، وسماهـ " المجتبى " ، جمع فيه الصحيح عندهـ ، وهو المقصود بما ينسب إلى رواية النسائي من حديث .

و" المجتبى " أقل السنن حديثاً ضعيفاً ، ورجلاً مجروحاً ودرجته بعد " الصحيحين " ، فهو - من حيث الرجال - مقدم على " سنن أبي داود والترمذي " ؛ لشدة تحري مؤلفه في الرجال ، قال الحافظ ابن حجر رحمه الله : كم من رجل أخرج له أبو داود والترمذي تجنب النسائي إخراج حديثه ، بل تجنب إخراج حديث جماعة في " الصحيحين " . اهـ .

وبالجملة فشرط النسائي في " المجتبى " هو أقوى الشروط بعد " الصحيحين " .


* النسائي :

هو أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي النسائي ، ويقال : النسوي ؛ نسبة إلى نسأ بلدة مشهورة بخراسان .

ولد سنة 215 ، في نسأ ، ثم ارتحل في طلب الحديث ، وسمع من أهل الحجاز وخراسان والشام والجزيرة وغيرها ، وأقام بمصر طويلاً ، وانتشرت مصنفاته فيها ، ثم ارتحل إلى دمشق ، فحصلت له فيها محنة ، وتوفي سنة 303، في الرملة في فلسطين عن ثمان وثمانين سنة .

وقد خلف مصنفات كثيرة في الحديث والعلل ، فرحمه الله ، وجزاهـ عن المسلمين خيراً .



4 - سنن أبي داود :

هو كتاب يبلغ 4800 أربعة آلاف وثمانمائة حديث ، انتخبه مؤلفه من خمسمائة ألف حديث ، واقتصر فيه على أحاديث الأحكام وقال : ذكرت فيه الصحيح ، وما يشبهه وما يقاربه . وما كان في كتابي هذا فيه وهن شديد بينته ، وليس فيه عن رجل متروك الحديث شيء ، وما لم أذكر فيه شيئاً فهو صالح ، وبعضها أصح من بعض ، والأحاديث التي وضعتها في كتاب " السنن " أكثرها مشاهير . اهـ .

قال السيوطي : يحتمل أن يريد بصالح : الصالح للاعتبار دون الاحتجاج فيشمل الضعيف ، لكن ذكر ابن كثير أنه يُروى عنه أنه قال : وما سكتَ عنه فهو حسن ، فإن صح هذا فلا إشكال . اهـ . أي : فلا إشكال في أن المراد بصالح : صالح للاحتجاج ، وقال ابن الصلاح : فعلى هذا ما وجدناهـ في كتابه مذكوراً مطلقاً وليس في أحد " الصحيحين " ، ولا نص على صحته أحد ، عرفنا أنه من الحسن عند أبي داود . اهـ . وقال ابن مندهـ : وكان أبو داود يخرج الإسناد الضعيف إذا لم يجد في الباب غيرهـ ؛ لأنه أقوى عندهـ من رأي الرجال . اهـ .

وقد اشتهر " سنن أبي داود " بين الفقهاء ؛ لأنه كان جامعاً لأحاديث الأحكام ، وذكر مؤلفه أنه عرضه على الإمام أحمد بن حنبل فاستجادهـ واستحسنه ، وأثنى عليه ابن القيم ثناءً بالغاً في مقدمة " تهذيبه ".


* أبو داود :

هو سليمان بن الأشعث بن إسحاق الأزدي السجستاني ، ولد في سجستان سنة 202هــ ، ورحل في طلب الحديث وكتب عن أهل العراق والشام ومصر وخراسان ، وأخذ عن أحمد بن حنبل ، وغيرهـ من شيوخ البخاري ومسلم .

أثنى عليه العلماء ووصفوهـ بالحفظ التام والفهم الثاقب والورع .

توفي في البصرة سنة 275هــ عن ثلاث وسبعين سنة .

وقد خلف علماً كثيراً في مؤلفاته، رحمه الله، وجزاه عن المسلمين خيراً.



5 - سنن الترمذي :

هذا الكتاب اشتهر أيضاً باسم " جامع الترمذي " ، ألفه الترمذي رحمه الله على أبواب الفقه ، وأودع فيه الصحيح والحسن والضعيف ، مبيناً درجة كل حديث في موضعه مع بيان وجه الضعف ، واعتنى ببيان من أخذ به من أهل العلم من الصحابة وغيرهم ، وجعل في آخرهـ كتاباً في " العلل " جمع فيه فوائد هامة .

قال : وجميع ما في هذا الكتاب من الحديث فهو معمول به ، وقد أخذ به بعض العلماء ما خلا حديثين : حديث ابن عباس أن النبي - صلّى الله عليه وسلّم - جمع بين الظهر والعصر بالمدينة والمغرب والعشاء من غير خوف ولا سفر [7]. وحديث : " إذا شرب فاجلدوهـ ، فإن عاد في الرابعة فاقتلوهـ " [8] . اهـ [9].

وقد جاء في هذا الكتاب من الفوائد الفقهية والحديثية ما ليس في غيرهـ ، واستحسنه علماء الحجاز والعراق وخراسان حين عرضه مؤلفه عليهم .

هذا وقد قال ابن رجب : اعلم أن الترمذي خرج في كتابه الصحيح والحسن والغريب . والغرائب التي خرجها فيها بعض المنكر ، ولا سيما في كتاب الفضائل ، ولكنه يبيِّن ذلك غالباً ، ولا أعلم أنه خرج عن متهم بالكذب ، متفق على اتهامه بإسناد منفرد ، نعم قد يخرج عن سيئ الحفظ ، ومن غلب على حديثه الوهن ، ويبيِّن ذلك .

غالباً ، ولا يسكت عنه اهـ .


* الترمذي :

هو أبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة السلمي الترمذي ، ولد في ترمذ مدينة بطرف جيحون ، سنة 209هـ فطاف بالبلاد ، وسمع من أهل الحجاز والعراق وخراسان .

اتفقوا على إمامته وجلالته حتى كان البخاري يعتمد عليه ويأخذ عنه مع أنه - أي البخاري - من شيوخه .

توفي في ترمذ سنة 279هـ عن سبعين عاماً ، وقد صنف تصانيف نافعة في العلل وغيرها ، رحمه الله ، وجزاهـ الله عن المسلمين خيراً .



6 - سنن ابن ماجه :

كتاب جمعه مؤلفه مرتباً على الأبواب يبلغ نحو واحد وأربعين وثلاثمائة وأربعة آلاف حديث ( 4341 ) ، والمشهور عند كثير من المتأخرين أنه السادس من كتب أصول الحديث ( الأمهات الست ) ، إلا أنه أقل رتبة من " السنن " : " سنن النسائي وأبي داود والترمذي " ، حتى كان من المشهور أن ما انفرد به يكون ضعيفاً غالباً إلا أن الحافظ ابن حجر قال: ليس الأمر في ذلك على إطلاقه باستقرائي ، وفي الجملة ففيه أحاديث كثيرة منكرهـ ، والله المستعان . اهـ . وقال الذهبي : فيه مناكير وقليل من الموضوعات . اهـ . وقال السيوطي : إنه تفرد بإخراج الحديث عن رجال متهمين بالكذب ، وسرقة الأحاديث ، وبعض تلك الأحاديث ، لا تعرف إلا من جهتهم .

وأكثر أحاديثه قد شاركه في إخراجها أصحاب الكتب الستة كلهم ، أو بعضهم ، وانفرد عنهم بتسعة وثلاثين وثلاثمائة وألف حديث ( 1339 ) كما حقق ذلك الأستاذ محمد فؤاد عبد الباقي رحمه الله .


* ابن ماجه :

هو أبو عبد الله محمد بن يزيد بن عبد الله بن ماجه ( بالهاء الساكنة ويقال بالتاء ) الربعي مولاهم القزويني .

ولد في قزوين ( من عراق العجم ) سنة 209هـ ، وارتحل في طلب الحديث إلى الري والبصرة والكوفة وبغداد والشام ومصر والحجاز ، وأخذ عن كثير من أهلها .

توفي سنة 273هـ عن أربع وستين سنة .

له عدد من التصانيف النافعة ، رحمه الله ، وجزاهـ عن المسلمين خيراً .

مسند الإمام أحمد

المحدثون جعلوا المسانيد في الدرجة الثالثة بعد " الصحيحين " و" السنن " .

ومن أعظم المسانيد قدراً وأكثرها نفعاً : " مسند الإمام أحمد " ، فقد شهد له المحدثون قديماً وحديثاً بأنه أجمع كتب السنة ، وأوعاها ، لما يحتاج إليه المسلم في دينه ودنياهـ ، قال ابن كثير : لا يوازي " مسند أحمد " كتاب مسند في كثرته وحسن سياقاته ، وقال حنبل : جمعنا أبي أنا ، وصالح ، وعبد الله ، فقرأ علينا المسند وما سمعه غيرنا ، وقال : هذا الكتاب جمعته من أكثر من سبعمائة ألف حديث وخمسين ألفاً ، فما اختلف فيه المسلمون من حديث رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - فارجعوا إليه ، فإن وجدتموهـ وإلا فليس بحجة . اهـ . لكن قال الذهبي : هذا القول منه على غالب الأمر وإلا فلنا أحاديث قوية في " الصحيحين " و" السنن " والأجزاء ما هي في المسند . اهـ .

وقد زاد فيه ابنه عبد الله زيادات ليست من رواية أبيه ، وتعرف بزوائد عبد الله ، وزاد فيه أيضاً أبو بكر القطيعي الذي رواهـ عن عبد الله عن أبيه زيادات عن غير عبد الله وأبيه .

ويبلغ عدد أحاديث المسند بالمكرر نحو ( 40000 ) أربعين ألف حديث ، وبحذف المكرر ( 30000 ) ثلاثين ألف حديث .
....

_________________
ليست مشكلتي إن لـم يـفـهـم البعض مااعنيه !
ولـيست مـشكلـتي .. إن لــم تـصل الفكرة لأصحابها !
فـهذه قناعاتي .. وهــذه افكاري .. وهــذه كتاباتي بـيـن يـديكـم .
أكتب مــااشعر بــه .. وأقول مــاأنا مؤمنة به .
انــقل هموم غيري بطرح مخـتـلف .
ولــيس بـالضرورة مـاأكـتـبه يـعكس حياتي ..الشخصية .
هــي في النهاية .. مـجرد رؤيـه لأفكاري ..
مـع كامل ووافر الحــب والتقدير لمن يمتـلك وعياً كافياً يـجـبر قلمي على أن يـحترمه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
danya_hanya
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 522
الموقع : www.asa3ada.ahlamontada.com
tawajod :
100 / 100100 / 100

3alam Marocko
sms : al7ayat bila hob ka al7ayat bila alwan
الأوسمة :
نقاط : 68

مُساهمةموضوع: رد: الأمهات الست   الإثنين 12 يناير 2009 - 0:28


آراء العلماء في أحاديث المسند

للعلماء في أحاديث المسند ثلاثة آراء

الأول : أن جميع ما فيه من الأحاديث حجة .

الثاني : أن فيه الصحيح والضعيف والموضوع ، وقد ذكر ابن الجوزي في " الموضوعات " تسعة وعشرين حديثاً منه ، وزاد العراقي عليها تسعة أحاديث ، وجمعها في جزء .

الثالث : أن فيه الصحيح والضعيف الذي يقرب من الحسن ، وليس فيه موضوع ، وقد ذهب إلى هذا القول شيخ الإسلام ابن تيمية والذهبي والحافظ ابن حجر والسيوطي ، وقال شيخ الإسلام : شرط أحمد في " المسند " أقوى من شرط أبي داود في " سننه " ، وقد روى أبو داود عن رجال أعرض عنهم في " المسند " ، وقد شرط أحمد في " المسند " أن لا يروي عن المعروفين بالكذب عندهـ ، وإن كان في ذلك ما هو ضعيف ، ثم زاد عليه ابنه عبد الله وأبو بكر القطيعي زيادات ، ضمت إليه ، وفيها كثير من الأحاديث الموضوعة فظن من لا علم عندهـ أن ذلك من رواية أحمد في مسنده . اهـ [10].

وبما ذكرهـ شيخ الإسلام رحمه الله يتبين أنه يمكن التوفيق بين الآراء الثلاثة ، فمن قال : إن فيه الصحيح والضعيف ، لا ينافي القول بأن جميع ما فيه حجة ؛ لأن الضعيف إذا صار حسناً لغيرهـ يكون حجة ، ومن قال : إن فيه الموضوع حمل على ما في زيادات عبد الله وأبي بكر القطيعي .

وقد صنف الحافظ ابن حجر كتاباً سماهـ : " القول المسدد في الذب عن المسند " ذكر فيه الأحاديث التي حكم العراقي عليها بالوضع ، وأضاف إليها خمسة عشر حديثاً ، مما ذكرهـ ابن الجوزي ثم أجاب عنها حديثاً حديثاً ، وعقب السيوطي عليه بما فاته مما ذكره ابن الجوزي، وهي أربعة عشر حديثاً في جزء سماهـ : " الذيل الممهد هذا وقد تناول العلماء هذا المسند بالتصنيف عليه ما بين مختصر له ، وشارح ، ومفسر ، ومرتب ، ومن أحسنها الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني " الذي ألفه أحمد بن عبدالرحمن البنا ، الشهير بالساعاتي ، جعله سبعة أقسام أولها : قسم التوحيد وأصول الدين وآخرها : قسم القيامة وأحوال الآخرة ، ورتبه على الأبواب ترتيباً حسناً ، وأتمه بوضع شرح عليه سماهـ " بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني " ، وهو اسم مطابق لمسماهـ فإنه مفيد جدًّا من الناحيتين الحديثية والفقهية ، والحمد لله رب العالمين .


* أحمد بن حنبل :

هو الإمام أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني المروزي ثم البغدادي .

ولد سنة 164هـ في مرو ثم حمل إلى بغداد وهو رضيع ، وقيل : ولد في بغداد ، نشأ يتيماً وطاف بالبلاد والآفاق ، لطلب الحديث فسمع من مشايخ العصر في الحجاز والعراق والشام واليمن ، وعني عناية عظيمة بالسنة والفقه حتى عدهـ أهل الحديث إمامهم وفقيههم .

وقد أثنى عليه العلماء في عصرهـ وبعدهـ ، فقال الشافعي : خرجت من العراق ، فما رأيت رجلاً أفضل ، ولا أعلم ، ولا أورع ، ولا أتقى من أحمد بن حنبل ، وقال إسحاق بن راهويه : أحمد حجة بين الله وبين عبيدهـ في أرضه ، وقال ابن المديني : إن الله أيّد هذا الدين بأبي بكر الصديق - رضي الله عنه - يوم الردة ، وبأحمد بن حنبل رحمه الله يوم المحنة ، وقال الذهبي : انتهت إليه الإمامة في الفقه ، والحديث ، والإخلاص ، والورع وأجمعوا على أنه ثقة حجة إمام . اهـ .

توفي في بغداد سنة 241هـ عن سبعة وسبعين عاماً .

وقد خلف للأمة علماً كثيراً ، ومنهجاً قويماً ، رحمه الله ، وجزاهـ عن المسلمين خيراً .


* آداب العالم والمتعلم

فائدة العلم وثمرته : العمل بما علم ، فمن لم يعمل بما علم كان علمه وبالاً عليه ، وحجة عليه يوم القيامة ، كما قال النبي - صلّى الله عليه وسلّم - : " والقرآن حجة لك أو عليك " [11] .

ولكل من العالم والمتعلم آداب ينبغي مراعاتها ، منها ما هو مشترك بينهما ، ومنها ما هو مختص بأحدهما .

من الآداب المشتركة

1 - إخلاص النية لله ، بأن ينوي بتعلمه وتعليمه التقرب إلى الله ، بحفظ شريعته ، ونشرها ، ورفع الجهل عنه وعن الأمة ، فمن نوى بتعلمه العلم الشرعي شيئاً من الدنيا ، فقد عرَّض نفسه للعقوبة ، ففي الحديث عن النبي - صلّى الله عليه وسلّم - أنه قال :

" من تعلم علماً مما يبتغى به وجه الله ، لا يتعلمه إلا ليصيب به عرضاً من الدنيا ، لم يجد عرف الجنة يوم القيامة " [12]: يعني ريحها . رواهـ أحمد وأبو داود وابن ماجه .

وروي أنه قال : " من طلب العلم ، ليجاري به العلماء ، أو ليماري به السفهاء ، أو يصرف به وجوهـ الناس إليه ، أدخله الله النار " [13] . رواهـ الترمذي .

2 - العمل بما علم ، فمن عمل بما علم، ورثه الله علم ما لم يعلم ، قال الله تعالى : ( وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدىً وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ ) ( محمد:17 ) .

ومن ترك العمل بما علم ، أوشك أن يسلبه الله ما علم ، قال الله تعالى : ( فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ ) ( المائدة: الآية13 ) .

3 - التخلق بالأخلاق الفاضلة من الوقار وحسن السمت ولين الجانب ، وبذل المعروف واحتمال الأذى ، وغير ذلك من الأخلاق التي يحمد عليها شرعاً، أو عرفاً سليماً .

4 - اجتناب الأخلاق السافلة من الفحش والسب والأذى والغلظة والخفة المذمومة في المنطق والهيئة ، وغير ذلك مما يذم عليه شرعاً، أو عرفاً سليماً .


* الآداب المختصة بالمعلم

1 - الحرص على نشر العلم بجميع الوسائل ، وأن يبذله لمن طلبه بطلاقة وانشراح صدر ، مغتبطاً بنعمة الله عليه بالعلم والنور ، وتيسير من يرث علمه عنه ، وليحذر كل الحذر من كتمان العلم في حال يحتاج الناس فيها إلى بيانه ، أو يسأله عنه مسترشد ، ففي الحديث عن النبي - صلّى الله عليه وسلّم - أنه قال : " من سئل عن علم علمه، ثم كتمه ، ألجم يوم القيامة بلجام من نار " [14] . رواهـ أحمد وأبو داود والترمذي .

2 - الصبر على أذى المتعلمين وسوء معاملتهم له ، لينال بذلك أجر الصابرين ، ويعوّدهم على الصبر واحتمال الأذى من الناس ، لكن مع ملاحظتهم بالتوجيه والإرشاد والتنبيه بحكمة على ما أساؤوا به ، لئلا تضيع هيبته من نفوسهم ، فيضيع مجهودهـ في تعليمهم .

3 - أن يمثل أمام الطلبة بما ينبغي أن يكون عليه من دين وخلق ، فإن المعلم أكبر قدوة لتلميذهـ ، وهو المرآة التي ينعكس عليها دين المعلم وأخلاقه .

4 - أن يسلك أقرب الطرق في إيصال العلم إلى تلاميذهـ ، ومنع ما يحول دون ذلك ، فيعتني ببيان العبارة وإيضاح الدلالة ، وغرس المحبة في قلوبهم ، ليتمكن من قيادتهم ، وإصغائهم لكلامه ، واستجابتهم لتوجيهه .


* الآداب المختصة بالمتعلم

1 - بذل الجهد في إدراك العلم ، فإن العلم لا ينال براحة الجسم ، فيسلك جميع الطرق الموصلة إلى العلم . وفي الحديث عن النبي - صلّى الله عليه وسلّم - أنه قال : " من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً ، سهل الله له به طريقاً إلى الجنة " [15] . رواهـ مسلم .

2 - البدء بالأهم فالأهم فيما يحتاج إليه من العلم في أمور دينه ودنياهـ ، فإن ذلك من الحكمة { و َمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُولُو الْأَلْبَابِ } [ البقرة: 269 ] .

3 - التواضع في طلب العلم بحيث لا يستكبر عن تحصيل الفائدة من أي شخص كان ، فإن التواضع للعلم رفعة ، والذل في طلبه عز ، وكم من شخص أقل منك في العلم من حيث الجملة ، وعندهـ علم في مسألة ليس عندك منها علم .

4 - توقير المعلم واحترامه بما يليق به ، فإن المعلم الناصح بمنزلة الأب ، يغذي النفس ، والقلب بالعلم، والإيمان ، فمن حقه أن يوقرهـ المتعلم ، ويحترمه بما يليق من غير غلو ولا تقصير ، ويسأله سؤال المستلهم المسترشد لا سؤال المتحدي أو المستكبر ، وليتحمل من معلمه ما قد يحصل من جفاء وغلظة وانتهار ؛ لأنه ربما يكون متأثراً بأسباب خارجية ، فلا يتحمل من المتعلم ما يتحمله منه في حال الصفاء ، والسكون .

5 - الحرص على المذاكرة والضبط وحفظ ما تعلمه في صدرهـ أو كتابه ، فإن الإنسان عرضة للنسيان ، فإذا لم يحرص على ذلك نسي ما تعلمه وضاع منه وقد قيل :

العلم صيد والكتابة قيدهـ

قيد صيودك بالحبال الواثقة

فمن الحماقة أن تصيد غزالة

وتتركها بين الخلائق طالقة


وليعتن بحفظ كتبه من الضياع وصيانتها من الآفات ، فإنها ذخرهـ في حياته ، ومرجعه عند حاجته .

وإلى هنا انتهى القسم الثاني من كتاب ( مصطلح الحديث ) ويحتوي على مقرر السنة الثانية الثانوية في المعاهد العلمية .

وبه تم الكتاب على يد مؤلفه : محمد بن صالح العثيمين في يوم الخميس الموافق للسادس عشر من شهر ربيع الآخر سنة 1396هـ ست وتسعين وثلاثمائة وألف .


والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين .

-------------------------------------------------------------------
-------------------------------------------------------------------

[1] بردزبه: كلمة فارسية معناها الزراع.

[2] بفتح الخاء وسكون الراء وفتح التاء وسكون النون.

[3] انظر: "مجموع الفتاوى" (1/256) و(17/236) و(8/73).

[4] رواهـ مسلم (2789) كتاب صفة القيامة والجنة والنار، 1- باب ابتداء الخلق، وخلق آدم عليه السلام. وانظر: "تفسير ابن كثير" (1/69/- 70).

[5] انظر: "صحيح مسلم" (901) ، (6) كتاب الكسوف ، 1- باب صلاة الكسوف.

[6] وكلام ابن حجر: "مقدمة فتح الباري" "هدي الساري"، الفصل الثامن.

[7] رواهـ مسلم (705) كتاب الصلاة، 5- باب جواز الجمع بين الصلاتين في السفر. وانظر: البخاري (543) كتاب مواقيت الصلاة، 12- باب تأخير الظهر إلى العصر. والترمذي (187) كتاب الصلاة، 24- باب ما جاء في الجمع بين الصلاتين في الحضر.

[8] رواهـ الترمذي (1444) كتاب الحدود، 15- باب ما جاء من شرب الخمر فاجلدوهـ، ومن عاد في الرابعة فاقتلوه.

[9] قلت: بل أخذ الإمام أحمد رحمه الله تعالى بمقتضى حديث ابن عباس في الجمع فأجاز الجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء للمرض ونحوه، وقد سئل ابن عباس رضي الله عنهما لِمَ فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك؟ فقال: أراد أن لا يحرج أمته، فدل على أنه كلما لحق الأمة حرج في ترك الجمع ، جاز الجمع. وأما حديث قتل شارب الخمر في الرابعة فقد أخذ به بعض العلماء، فقال ابن حزم: يقتل في الرابعة بكل حال، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: يقتل عند الحاجة إلى قتله، إذا لم ينته الناس بدونه، وعلى هذا فلا إجماع على ترك العمل بالحديثين.

[10] انظر: "منهاج السنة النبوية" (7/97).

[11] رواهـ مسلم (223) كتاب الطهارة، 1- باب فضل الوضوء.

[12] رواهـ أبو داود (3664) كتاب العلم، 12- باب في طلب العلم لغير الله تعالى. وابن ماجه (252) المقدمة، 23- باب الانتفاع بالعلم والعمل به. وأحمد (1/338/ح8438). وصححه ابن حبان (1/279/78). وقال العقيلي في "الضعفاء" (3/466): الرواية في هذا الباب لينة. ورجح أبو زرعة في "العلل" (2/438) وقفه.

[13] رواهـ الترمذي (2654) كتاب العلم، 6- باب ما جاء فيمن يطلب الدنيا بعلمهن وقال: غريب. وابن ماجه (259،260) المقدمة، 23- باب الانتفاع بالعلم والعمل به. وحسنه الألباني في مجموع طرقه.

[14] رواهـ أبو داود (3658) كتاب العلم، باب كراهية منع العلم. وابن ماجه (261) المقدمة، 24- باب من سئل عن علم فكتمه. والترمذي (2649) كتاب العلم، 3- باب ما جاء في كتمان العلم، وقال: حسن. وأحمد (2/263/7561). وقال ابن كثير في "التفسير" (1/201- الفكر): ورد من طرائق يشد بعضها بعضاً.

[15] رواهـ مسلم (2699) كتاب الذكر والدعاء، 11- باب فضل الاجتماع على تلاوة القرآن وعلى الذكر.

\
/
\

نقلته لكم /

danya_hanya

_________________
ليست مشكلتي إن لـم يـفـهـم البعض مااعنيه !
ولـيست مـشكلـتي .. إن لــم تـصل الفكرة لأصحابها !
فـهذه قناعاتي .. وهــذه افكاري .. وهــذه كتاباتي بـيـن يـديكـم .
أكتب مــااشعر بــه .. وأقول مــاأنا مؤمنة به .
انــقل هموم غيري بطرح مخـتـلف .
ولــيس بـالضرورة مـاأكـتـبه يـعكس حياتي ..الشخصية .
هــي في النهاية .. مـجرد رؤيـه لأفكاري ..
مـع كامل ووافر الحــب والتقدير لمن يمتـلك وعياً كافياً يـجـبر قلمي على أن يـحترمه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأمهات الست
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
sa3ada :: السعادة للمنتديات الإسلامية :: الأحاديث النبوية وكل ما يتعلق بالرسول صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: