sa3ada


 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تفسير سورة الأعلى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
Admin

انثى
عدد الرسائل : 580
الموقع : www.asa3ada.ahlamontada.com
tawajod :
100 / 100100 / 100

3alam Marocko
sms : tbarkallah 3likom
نقاط : 313

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الأعلى   الخميس 28 فبراير 2008 - 5:41




نبدأ
بحمد الله تعالى
في تفسير سورة الأعلى
وهو تفسير مختصر من تفسير القرطبي



{ سَبِّحِ ٱسْمَ رَبِّكَ ٱلأَعْلَىٰ }
أي عظم ربك الأعلى
و نزه تسمية ربك وذكرك إياه، أن تذكره إلا وأنت خاشع معظم،
ولذكره محترم
{ ٱلَّذِي خَلَقَ فَسَوَّىٰ }
أي سوّى ما خلق، فلم يكن في خلقه تَثْبِيج و خلق الأجساد، فسوّى الأفهام
{ وَٱلَّذِي قَدَّرَ فَهَدَىٰ }
قدّر الشقاوة والسعادة، وهدى للرشد والضلالة
{ وَٱلَّذِيۤ أَخْرَجَ ٱلْمَرْعَىٰ }
أي النبات والكلأَ الأخضَر
{ فَجَعَلَهُ غُثَآءً أَحْوَىٰ }
الْغُثَاء : مَا يَقْذِف بِهِ السَّيْل عَلَى جَوَانِب الْوَادِي مِنْ الْحَشِيش وَالنَّبَات وَالْقُمَاش .
وَالْأَحْوَى : الْأَسْوَد أَيْ إِنَّ النَّبَات يَضْرِب إِلَى الْحُوَّة مِنْ شِدَّة الْخُضْرَة كَالْأَسْوَدِ
وَقَالَ عَبْد الرَّحْمَن بْن زَيْد : أَخْرَجَ الْمَرْعَى أَخْضَر , ثُمَّ لَمَّا يَبِسَ اِسْوَدَّ مِنْ اِحْتِرَاقه
سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى
" سَنُقْرِئُك " أَيْ الْقُرْآن يَا مُحَمَّد فَنُعَلِّمُكَهُ " فَلَا تَنْسَى " أَيْ فَتَحْفَظُ
إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ
وَوَجْه الِاسْتِثْنَاء عَلَى هَذَا , مَا قَالَهُ الْفَرَّاء : إِلَّا مَا شَاءَ اللَّه , وَهُوَ لَمْ يَشَأْ أَنْ تَنْسَى شَيْئًا
إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى
مَا فِي قَلْبك وَنَفْسك
وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى
قَالَ اِبْن عَبَّاس : نُيَسِّرُك لِأَنْ تَعْمَل خَيْرًا
فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى
" فَذَكِّرْ " أَيْ فَعِظْ قَوْمك يَا مُحَمَّد بِالْقُرْآنِ . " إِنْ نَفَعَتْ الذِّكْرَى " أَيْ الْمَوْعِظَة
سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى
أَيْ مَنْ يَتَّقِي اللَّه وَيَخَافهُ
وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى
أَيْ وَيَتَجَنَّب الذِّكْرَى وَيَبْعُد عَنْهَا .
الْأَشْقَى
أَيْ الشَّقِيّ فِي عِلْم اللَّه
الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى
عَنْ الْحَسَن : الْكُبْرَى نَار جَهَنَّم , وَالصُّغْرَى نَار الدُّنْيَا
ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَا
أَيْ لَا يَمُوت فَيَسْتَرِيح مِنْ الْعَذَاب , وَلَا يَحْيَا حَيَاة تَنْفَعهُ
قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى
" قَدْ أَفْلَحَ " أَيْ قَدْ صَادَفَ الْبَقَاء فِي الْجَنَّة أَيْ مَنْ تَطَهَّرَ مِنْ الشِّرْك بِإِيمَانٍ قَالَهُ اِبْن عَبَّاس
وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى
ذَكَرَ مَعَادَهُ وَمَوْقِفَهُ بَيْن يَدَيْ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ , فَعَبَدَهُ وَصَلَّى لَهُ
بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا
وَعَنْ اِبْن مَسْعُود أَنَّهُ قَرَأَ هَذِهِ الْآيَة , فَقَالَ : أَتَدْرُونَ لِمَ آثَرْنَا الْحَيَاة الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَة ؟ لِأَنَّ الدُّنْيَا حَضَرَتْ وَعُجِّلَتْ لَنَا طَيِّبَاتُهَا وَطَعَامهَا وَشَرَابهَا , وَلِذَاتِهَا وَبَهْجَتهَا , وَالْآخِرَة غُيِّبَتْ عَنَّا , فَأَخَذْنَا الْعَاجِل , وَتَرَكْنَا الْآجِل
وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى
أَيْ وَالدَّار الْآخِرَة أَيْ الْجَنَّة . " خَيْر " أَيْ أَفْضَل . " وَأَبْقَى " أَيْ أَدْوَم مِنْ الدُّنْيَا . وَقَالَ النَّبِيّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : [ مَا الدُّنْيَا فِي الْآخِرَة إِلَّا كَمَا يَضَع أَحَدكُمْ أُصْبُعه فِي الْيَمّ , فَلْيَنْظُرْ بِمَ يَرْجِع ]
إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى
قَالَ قَتَادَة وَابْن زَيْد : يُرِيد قَوْله " وَالْآخِرَة خَيْر وَأَبْقَى " . وَقَالَا : تَتَابَعَتْ كُتُب اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ كَمَا تَسْمَعُونَ أَنَّ الْآخِرَة خَيْر وَأَبْقَى مِنْ الدُّنْيَا
صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى
يَعْنِي الْكُتُب الْمُنَزَّلَة عَلَيْهِمَا .

_________________
sa3ada maw9i3i wa maw9i3ok wa maw9i3 kol man yab7at 3an sa3ada w inshaa allah tajidoha hona bi li9aina ma3an
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://asa3ada.ahlamontada.com
 
تفسير سورة الأعلى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
sa3ada :: السعادة للمنتديات الإسلامية :: تفسير القرآن الكريم-
انتقل الى: