sa3ada


 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التوقعات العامة لعام 2008 : ماغي فرح 2008 -1-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
danya_hanya
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 522
الموقع : www.asa3ada.ahlamontada.com
tawajod :
100 / 100100 / 100

3alam Marocko
sms : al7ayat bila hob ka al7ayat bila alwan
الأوسمة :
نقاط : 68

مُساهمةموضوع: التوقعات العامة لعام 2008 : ماغي فرح 2008 -1-   الثلاثاء 22 يناير 2008 - 20:54

آمالٌ تُزْهِر

نطل على سنة جديدة في سلسلة السنوات العشر التي تنقلنا من عصر الحوت إلى عصر الدلو، وقد بدأت فترة المخاض منذ عام 2002 وبلغت ذروتها في عام 2006 (التي أسميتها سنة الانهيارات الدراماتيكية)، لكي يخفّ الضغط في عام 2007، وهي بداية الطريق إلى الحلول، مهما اعترضها من تعقيدات ومصاعب.

لقد توقّعت أن تكون سنة 2007 أفضل من سابقتها ورأيت في تاريخ 22 كانون الثاني (يناير) بلوغ الذروة في تنافر بين (جوبيتير) و(أورانوس)، حيث يسود مناخ من الفوضى والتعنّت والتعصّب، وكانت التظاهرات في بيروت والمواجهات الدرامية والأوضاع الدقيقة التي مررنا بها بالإضافة إلى مخاطر استهدفت السلام في أمكنة عديدة، في هذه الفترة، ثم توقّعت أن يكون شهر أيار (مايو) ذروة التنافر والحروب الدينية وبعض النزاعات الدامية فكانت معارك مخيم نهر البارد في هذا الشهر ونزاعات دامية طاولت بلداناً كثيرة، كذلك أشرت إلى فترة دقيقة جدً بين 2 أيلول (سبتمبر) و18 كانون الأول (ديسمبر) تحديداً، فمررنا بأدق مرحلة من المواجهات والاستنفارات والانقسامات( عملية اغتيال النائب أنطوان غانم، الحرائق في كل مكان وصعوبة السيطرة عليها، الاقتتال في فلسطين، ظهور المشكلة الكردية في تركيا، الإعصار في بنغلادش وسقوط أكثر من 5000 قتيل، المواجهة السياسية في لبنان وتعثّر انتخاب رئيس للجمهورية الخ..)، كذلك أشرت في مقدمة كتاب 2007 إلى أن الجيوش تلعب دوراً كبيراً في هذه السنة وتتدخل للمساعدة أو الحسم أو لتقديم العون، ويكون لها دور إنقاذي أحياناً، شاهدنا أهمية الجيوش، والجيش اللبناني على الأخصّ الذي واجه عصابات مسلحة ومتطرفة في الشمال، وكانت له تدخلات عدة في أوقات عديدة من السنة، لفرض القانون والنظام.

هذه التوقعات تأتي على أثر حسابات ومواقع لكواكب كبيرة وتنافر فيما بينها أو تناغم، وليست وليدة شعوذة وادعاء برؤيا وبوحي وإلهام، وهي أمور تستهدف الاستخفاف بعقول الناس والتدجيل، من أجل كسب الأرباح، إن حسابات الفلك ترتكز على مقارنة ودراسات قديمة وتطابق بين بعض الأحداث والأوضاع الفلكية، وأكرر فأقول هي احتمالات وليست حتميات، هي باب نفتحه على هذا العالم لنكتشف بعض أسراره ولكننا لن نعرف كل شيء، نلاحق الأوضاع ونرى الصلات بين بعض المواقع وبعض الوقائع، فنسلّط الضوء عليها ونتحقق بأنفسنا عن مدى تطابقها، دون اللجوء إلى المهاترات والتبجّحات وأعمال التضليل، مرّات عديدة أسأل (هل أستقي التحليل الفلكي من بعض الأوضاع السياسية أم العكس؟) وجوابي الدائم هو لو أنني أردت أن أوظّف تحليلي السياسي في المجال الفلكي لكسبت الكثير، لأنني متعمّقة في هذا الميدان وأقرأ السياسة بشكل تحليلي وألاحق الأخبار العربية عامة واللبنانية خاصة، منذ سنوات طويلة، لكنني لم أوظّف يوماً هذه التحليلات والاستنتاجات في مجال الفلك، الذي أفصله تماماً عن الناحية الإعلامية.

لقد توقّعت التمديد لرئيس الجمهورية اللبناني إميل لحود وعلى شاشة التلفزيون، كما طرحت سؤالاً في السنة الماضية 2007 وليلة رأس السنة عبر محطة تلفزيونية أيضاً، عن انتخابات رئاسة الجمهورية وشكّكت بإجرائها، لكن هذا الأمر لا يتعلق بالفلك قط، فالفلك لا يستطيع أن يقول لك إذا كانت هناك انتخابات أم لا، هذه هرطقة فلا تصدّقوها! الفلك يستطيع أن يقارن ويشرح ويدعك تفكّر ما العلاقة بين الحركة الكونية وما يحدث على الأرض، ولا يغوص قط في التفاصيل الصغيرة والتي لا علاقة لها بمدار الكون، إلا أن هناك تطابقاً فلكياً لابد من الاعتراف به، خصوصاً في التحليلات الفلكية لكل برج، مثلاً عندما انتُخب الرئيس (ساركوزي) في هذه السنة رئيساً للجمهورية الفرنسية وكانت الانتخابات في شهر أيار (مايو)، فتحت الصفحات المخصصة لبرج الدلو، والرئيس الفرنسي ينتمي إلى هذا البرج لكي أرى ماذا يحمل له الفلك في أيار (مايو) وقرأت في صفحة 512 (ويمكن أ، تراجعوها بأنفسكم) تحت عنوان (الحظ المنتظر يطرق الباب): يأتيك شهر أيار مبتسماً وحاملاً معه الهدايا والنجاح والشفاء، تستفيد من فرص تدعم مخططاتك، تتحرر من قيود، تتحسن الأمور تدريجياً وتبلغ أ,ج عطائك بتاريخ 10، ثم ابتداءً من تاريخ 16 تدخل دورة كبيرة من الحظ، (أذكر هنا أنه انتُخب في هذه الأثناء) يكافئ القدر صبرك ومثابرتك، تشعر أنك محبوب مقدّر ومدعوم، تحظى بشعبية وتأييد، تعمل بجهد لبلوغ الأهداف، تتوصّل إلى إحراز نصر ومجد وثروة بمساعدة الحظ، هذه هي الفقرة الأولى فقط من توقّعات شهر أيار (مايو).

وفي شهر أيلول (سبتمبر) فتحت صفحات الجرائد لكي أقرأ خبر طلاق الرئيس الفرنسي من زوجته (سيسيليا)، فقرأت في صفحة 528 المخصصة لبرج الدلو من كتاب عام 2007 تحت عنوان: (نقاشات حول زواج أو انفصال) يكون هذا الشهر مفتقر طريق لكثيرين من مواليد الدلو، قد تلوح تغييرات ورغبة في القران أو فسخ الارتباط، كثيرون من مواليد الدلو يجدون حلاً لوضع عاطفي عالق أو لقصة أثارت بعض الجدل والتساؤلات، طبعاً عندي الكثير من الأمثلة، إلا أنني قصدت الرئيس ساركوزي، لأنه شخصية عامة فلاحقت برجه، في فترتين مفصليتين من حياته هذه السنة، هذا غيض من فيض وهنا كالكثير الكثير مما صح من توقعات وما تنقلونه إليّ يومياً من تطابق يذهلكم.. فأنا شخصياً أراجع كتابي يومياً وأستنير به في الساعات الصعبة!

أرجو أن أوفّق هذه المرة أيضاً بحساباتي وتوقّعاتي، لكي أقترب أكثر من الحقيقة، والأمر ليس سهلاً، خصوصاً عندما يكتسب الإنسان مصداقية لا يستطيع أن يفرّط بها، وعليه أن يكون حريصاً على الاستقامة والنزاهة في أبحاثه ودراساته، وأنا متيقّنة أنه بالنهاية لا يصح إلا الصحيح، وأن الناس يستطيعون أن تفرّق بين التدجيل والبحث العلمي، بعيداً عن التكهنات السياسية أو الأحداث المتوقعة والتي نعرفها جميعاً.


_________________
ليست مشكلتي إن لـم يـفـهـم البعض مااعنيه !
ولـيست مـشكلـتي .. إن لــم تـصل الفكرة لأصحابها !
فـهذه قناعاتي .. وهــذه افكاري .. وهــذه كتاباتي بـيـن يـديكـم .
أكتب مــااشعر بــه .. وأقول مــاأنا مؤمنة به .
انــقل هموم غيري بطرح مخـتـلف .
ولــيس بـالضرورة مـاأكـتـبه يـعكس حياتي ..الشخصية .
هــي في النهاية .. مـجرد رؤيـه لأفكاري ..
مـع كامل ووافر الحــب والتقدير لمن يمتـلك وعياً كافياً يـجـبر قلمي على أن يـحترمه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التوقعات العامة لعام 2008 : ماغي فرح 2008 -1-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» نكت مغربية مضحكة
» البوم صالح القرني كامل ( اغاني الاتحاد )
» صور احذيه غريبه عجيبه صور مدهشه مضحكه لاتوفتكم بنات شوها بسرعه
» ?????? : ???? (( ????? )) ?? ?????? [?ae?????? ???? 2008]
» مفاضلة الموازي 2008 2009 علمي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
sa3ada :: السعادة للأبراج :: الأبراج الغربية-
انتقل الى: